نترات الفضة .. العلاج المنزلي السحري للجروح بأنواعها


محتويات الموضوع :-
• أسباب بطء إلتئام الجروح , أسباب صديد الجرح ؟

• نترات الفضة لـ علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة ؟

أسباب بطء إلتئام الجروح وعلاج الجروح التي بها صديد والتي لا تلتئم بسرعة

• أسباب بطء إلتئام الجروح , أسباب صديد الجرح ؟

هناك سببين أساسيين ضمن أسباب بطء إلتئام الجروح و أسباب صديد الجرح ويندرج تحتهم عوامل أخرى :-

1- الصحة العامة :-

حيث تعتبر الصحة العامة من أسباب بطء إلتئام الجروح كـ الجرح المفتوح و الجرح الملوث و الجرح المتقيح و الجرح الملتهب بشكل غير مباشر، ومحددات الصحة العامة هي: التغذية والأكل الصحي ومدى إستفادة الجسم بالعناصر الغذائية وعلى رأسهم البروتين والحديد والزنك و فيتامين أ (ألف) و فيتامين ج (سي)؛ لأنهم من الفيتامينات التي تساعد على إلتئام الجروح المزمنة و الجروح التي بها صديد و الجروح التي لا تلتئم بسرعة، أوقات وعدد ساعات النوم الصحي، اللياقة البدنية وممارسة الرياضة، الصحة النفسية وكيفية التعامل مع التوتر والضغوطات (على مدار الحياة وليس فترة وجود الجرح فقط).

وعوامل أخرى: كـ السن، والسمنة، والأمراض المزمنة وعلى رأسهم مرض السكر.

وغيرهم كـ ضيق الأوعية الدموية، أو الأنيميا وفقر الدم؛ وذلك لأن زيادة تدفق الدم للجلد يساعد على إلتئام و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة.

2- الصحة فترة وجود الجرح :-

حيث تعتبر الصحة فترة وجود الجرح من أسباب بطء إلتئام الجروح كـ الجرح المفتوح و الجرح الملوث و الجرح المتقيح و الجرح الملتهب بشكل مباشر، فعندما تدخل الفيروسات والبكتيريا داخل الجسم، عند الإصابة بنزلة برد مثلاً بالتزامن مع وجود الجرح، أو الأصعب عند تلوث الجرح وإلتهابه، يعمل ذلك على بطء إلتئام الجروح المزمنة و الجروح التي بها صديد؛ حيث أن ذلك يتسبب في تشتيت الجهاز المناعي بين محاربة تلك الفيروسات والبكتيريا، وبين عملية إصلاح الأنسجة التالفة والعمل على إلتئام و علاج الجرح المفتوح.

وعليه فإن علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة يرتبط أولاً بمعالجة الأمراض المتزامنة معها، وعلى رأسها علاج تلوث و صديد و إلتهاب الجرح، وفي هذة الحالة يحتاج المريض إلى مضاد حيوي موضعي إذا كان الإلتهاب بسيطاً، أما إذا كان الإلتهاب حاد يؤخذ المضاد الحيوي عن طريق الفم، أو عن طريق الحقن.

ولكن هناك حالات لا تكن المضادات الحيوية مجديه معها إما لسوء الإستخدام السابق للمريض للمضادات الحيوية مما جعل البكتيريا مقاومة لها، أو لضعف مناعة المريض.


• نترات الفضة لـ علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة ؟

إستناداً إلى المثل الشعبي إسأل مجرب ولا تسأل طبيب، سنضرب عصفورين بحجر واحد، ونسرد تجربة مجرب بناءاً على إستشارة طبيب، علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة هو: "تركيبة نترات الفضة للجروح تركيز 2%".

حيث أن نترات الفضة تعتبر قابض وكاوي ومطهر، وقاتل لـ 650 نوع من البكتيريا والجراثيم والفيروسات والفطريات، ومضاد لـ الإلتهابات، وقضاء نترات الفضة على مسببات تلوث و إلتهاب و صديد الجرح يجعلها تساعد على إلتئام و علاج الجروح الجروح التي لا تلتئم بسرعة.

وتقوم نترات الفضة بقتل البكتيريا والجراثيم والفطريات في شكلها الأيوني (أيونات الفضة) حيث عليها أن تفقد إلكترونًا لتصبح موجبة الشحنة، وتنشأ ثقوب في خليتهم وترتبط بمستقبلات الأكسجين السالبة وبمكوناتهم الأساسية مثل الحمض النووي وتدمرهم، والأدهى أنها تحول البكتيريا التي قامت بقتلها إلى زومبي يقوم هو الآخر بقتل ما تبقى من بكتيريا حية؛ حيث تتحول جثث البكتيريا إلى إسفنج يمتص نترات الفضة ويقوم بدورها في محاربة البكتيريا الحية!

تتوافر نترات الفضة للجروح في الصيدليات الكبيرة، ويمكن إستخدامها كعلاج في المنزل بعد إستشارة الطبيب أو الصيدلي.

الشكل العلاجي لـ نترات الفضة للجروح هو المحلول، ولا تؤخذ عن طريق الفم، فهي للإستخدام على الجلد فقط وتحديداً على منطقة الجرح المصابة، وتستخدم لفترة قصيرة بكميات بسيطة، و نترات الفضة عبارة عن فضة وحمض النتريك، ويختلف تأثيرها بإختلاف تركيزها، والشكل العلاجي الآخر لـ الفضة هو الفضة الغروية، وهي عبارة عن فضة وماء، ويختلف تأثيرها بإختلاف حجم وشكل جزيئاتها كلما كانت جزيئاتها صغيرة كلما كان تأثيرها أكبر.

تحفظ نترات الفضة للجروح في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن الرطوبة والحرارة والضوء المباشر؛ حتى لا يتغير تكوينها حيث أن شكل بلوراتها البيضاء تصبح سوداء عند تعرضها للضوء لأنها تتفاعل معه، أما عند تعرضها للهواء تتحول إلى اللون الرمادي الغامق.

قد تحدث آثار جانبية لـ نترات الفضة للجروح مثل حرقان خفيف أو شعور بالبرودة في مكان وضعها، وتسبب صبغ مؤقت للجلد والملابس والفراش إذا لامستهم، وهناك موانع لإستخدامها لمن يتحسس من الفضة، لذا يجب توخي الحذر، وفيما عدا ذلك لا تحدث الفضة تسمم أو تصبغ بالأزرق، إلا في حالات التعامل معها بكميات كبيرة جداً، فكما هو معروف ما زاد عن حده إنقلب إلى ضده.

_ طريقة تنظيف و علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة ؟

- دائماً قم بإرتداء القفازات الطبية عند التعامل مع نترات الفضة للجروح، وأثناء تنظيف الجرح وإعداده لـ العلاج.

- يجب أولاً تنظيف الجرح بوضع البيتادين المخصص للجروح، أو المحلول الملحي.

- ثم لـ علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة يجب وضع نترات الفضة للجروح تركيز 2% على طبقات من الشاش الطبي على منطقة الجرح المصابه فقط.

- وأخيراً نقوم بتغطية الجرح ببلاستر طبي معقم ومقاوم للماء.

_ نصائح لـ علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة ؟

1- يجب الحفاظ على الجرح رطباً عن طريق تغطيتة ببلاستر طبي مما يساعد على علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة كما أن ذلك يقلل من ظهور الندبات، أما ترك الجرح مكشوف للهواء سيجعل الجرح جاف مما يؤدي إلى بطء إلتئام الجروح، كما أن ذلك يعرضه للبكتيريا والجراثيم مما يسبب تلوث و إلتهاب و صديد الجرح.

2- في حالة إذا كان المريض يأخذ أدوية، يجب التأكد من أن هذة الأدوية لا تتعارض مع إلتئام الجروح؛ لأن هناك بعض الأدوية يمكن أن تعمل على بطء إلتئام الجروح.


تاريخ و إستخدامات الفضة :-

هناك بعض الدراسات تقول أن أثرياء العصور الوسطى في أوروبا لم يصابوا بمرض الطاعون الذي كان منتشر وقتها؛ لأنهم كانوا يستخدموا أدوات مائدة مصنوعة من الفضة، أما عن العرب فكانوا أثناء أسفارهم يضعون عملات من الفضة بداخل قرب المياة المصنوعة من جلد الشاة؛ لتعقيمها وتنقيتها، كما عرف الصينيون أهمية الفضة وقدرتها على مكافحة البكتيريا، ومن هنا أستخدمت الإبر الصينية المصنوعة من الفضة، وأيضاً كانت تستخدم الفضة لـ علاج جروح مصابي جنود الحرب العالمية؛ نظراً لقدرة الفضة على إلتئام الجروح بسرعة؛ لكي يسترد الجنود صحتهم ويعودوا ثانية إلى ساحة الحرب.

أما عن إستخدامات الفضة، وحيث أنها تقضي على البكتيريا؛ فإنها تستخدم في تصنيع مزيلات العرق والشرابات ونعال الأحذية والغسالات ودهان الثلاجات ومقابض الأبواب.

كما تستخدم في ماسكات الوجه لتنقيته ومعالجته من حبوب الشباب، كما تستخدم في حشو الأسنان حيث أنها تتحمل المضغ ولا تتفاعل مع الأكل وتمكث لمدة أطول، وتستخدم الفضة أيضاً لـ علاج الحروق، كما أنها تحسن من أداء المنتجات الطبية بدءاً من الضمادات إلى القسطرات وأنابيب أجهزة التنفس الصناعي.

وليست الأرض وحدها هي من تنتفع بـ الفضة وتستخدمها، حيث تستخدم الفضة في تعقييم وتنقية خزانات مياه الطائرات ومياه محطات الفضاء وأيضاً أنابيب شركات المياه الغازية وتستخدم الفضة عموماً في فلاتر الماء.

وهناك من يتناولون الفضة عن طريق الفم كمكمل غذائي، وفي عادات بعض الشعوب يضعون الفضة على الطعام الذي يأكلوه؛ لأن الفضة تعمل على تقوية وزيادة المناعة؛ إذ أثبتت الدراسات إحتياج الإنسان إلى 350 مليجرام منها يومياً.


الخلاصة :-

أي أن علاج الجرح المفتوح و علاج الجرح الملوث وعلاج الجرح المتقيح و علاج الجرح الملتهب في المنزل و علاج الجروح المزمنة و علاج الجروح التي بها صديد هو نترات الفضة للجروح تركيز 2%؛ لقدرتها على القضاء على البكتيريا المسببة لـ تلوث و إلتهاب و صديد الجرح مما يساعد على إلتئام و علاج الجروح التي لا تلتئم بسرعة مع أطيب تمنياتنا لكم بالشفاء.

المصادر :-

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

كل ما تريد معرفته عن مساحيق الغسيل البودرة والجل

إتبع الآتي .. لإمتلاك موبايل متين يتحمل الصدمات والسقوط